صيام عاشوراء

صيام يوم عاشوراء مستحب بالإجماع وليس واجب الآن بالإجماع

سئل النبي صلى الله عليه وسلم  …عن صوم يوم عاشوراء ؟ فقال : يكفر السنة الماضية )) مسلم

مراتب صوم يوم عاشوراء من الأعلى إلى الأدنى :

أـ صوم التاسع والعاشر والحادي عشر

ب ـ صوم التاسع والعاشر

ج ـ صوم العاشر والحادي عشر

دـ صوم العاشر لوحده وهذا ليس مكروه

صيام يوم عاشوراء الراجح أنه كان واجباً ثم نسخ بفرض رمضان

(( كانت قريش تصوم عاشوراء في الجاهلية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه)) البخاري ومسلم

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر وهو الراجح

صوم يوم عاشوراء من النوافل ذات السبب فإن فات فلا يقضى سواء بعذر أو بدون عذر

إقامة الأحزان في يوم عاشوراء كالرافضة أو إقامة احتفالات السرور والفرح والتوسعة على العيال كالمبتدعة فكله مرفوض والسنة الصيام في هذا اليوم فقط

ولا يجوز إقامة شعائر خاصة به كالغسل والاكتحال والحناء فكل هذا ابتداع

أفضل صيام بعد شهر رمضان صيام شهر الله المحرم وفيه يوم عاشوراء

قال صلى الله عليه وسلم : (( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل )) مسلم

لم يحدث بقول اليهود في عاشوراء تجديد حكم بل معرفة سبب صومهم له لأنه صامه صلى الله عليه وسلم في الجاهلية .

بواسطة عطية بن عبدالله الباحوث نشرت في Uncategorized

اترك تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s